منتدى يعكس نشاط شباب الختمية - بمدينة سنكات . ديني ثقافي رياضي  
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الباب الرابع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خادم الجناب المعظم



عدد المساهمات : 59
تاريخ التسجيل : 18/05/2012

مُساهمةموضوع: الباب الرابع   الجمعة يوليو 20, 2012 3:39 pm

الباب الرابع
في التوبة

عن عبد الله بن عبيد رضي الله عنهما قال : قال آدم عليه الصلاة والسلام : يا رب إنك سلطت علي إبليس اللعين ، ولا أستطيع أمتنع منه إلا بك ، فقال الله : يا آدم لا يولد لك مولود إلا وكلت به من يحفظه من مكر إبليس ، قال آدم : يا رب زدني ، قال : الحسنة بعشر أمثالها وأزيد والسيئة بواحد وامحها ، قال آدم : يا رب زدني ، قال : (قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ) وقال بن عباس رضي الله عنهما : كتب وحشي قاتل حمزة إلى النبي صلى الله عليه وسلم إني أوريد أن أسلم ولكن تمنعني آية في القرآن نزلت عليك (وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا (68) يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا) وإن فعلت هذه الأشياء الثلاثة فهل لي من توبة؟ فنزلت هذه الآية (إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا) فكتب ذلك إلى وحشي فكتب إليه وحشي إن في الآية شرطاً هو العمل الصالح ولا أدري هل أقدر على العمل الصالح أم لا ، فنزلت هذه الآية وهي قوله تعالى (إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ) ، فكتب وحشي إلى النبي صلى الله عليه وسلم إن في الآية شرط المشيئة ولا أدري أيشاء أن يغفر لي أم لا ؟ فنزل قوله تعالى : (قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ) فكتب بذلك (وحشي) فلم يجد (وحشي) شرطاً فأسلم ، ولما أسلم حسن إسلامه ، وقتل مسيلمة الكذاب ، وقال محمد بن عبد الرحمن السلمي : حدثنا أبي قال : كنت جالسا مع نفر من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فقال رجل منه : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من تاب قبل موته بنصف يوم تاب الله عليه ، فقلت : أأنت سمعت هذا من رسول الله صلى عليه وسلم ؟ قال : نعم ، وقال آخر سمعت رسول الله صلى عليه وسلم يقول من تاب قبل موته بساعة تاب الله عليه ، وقال آخر : سمعت رسول الله صلى عليه وسلم يقول من تاب قبل غرغرته تاب الله عليه . وقال مكحول : بلغني أن إبراهيم عليه السلام لما عرج به إلى ملكوت السماء أبصر عبداً يزني فدعا عليه فأهلكه الله تعالى ، ثم رأى عبداً آخر يسرق فدعا عليه فأهلكه الله تعالى ، فأوصى الله تعالى إلى إبراهيم دع عبادي فإنهم بين ثلاث خلال : بين أن يتوبوا فأتوب عليهم وبين أن أستخرج منهم ذرية صالحة فيعبدوني ، وبين أن يغلب عليهم الشقاء ، فمن ورائهم جهنم
وقال أبو أمامة الباهلي رضي الله عنه قال رسول الله صلى عليه وسلم : صاحب اليمين أمين على صاحب الشمال ، فإذا عمل العبد حسنة كتبها له صاحب اليمين عشراً ، وإذا عمل العبد سيئة فأراد صاحب الشمال أن يكتبها قال له صاحب اليمين أمسك ، فيمسك ستة ساعات من النهار أو سبعا فإن استغفر الله منها لم يكتب عليه شيئاً ، وإن لم يستغفر الله كتبت عليه سيئة واحدة . وقال الفقيه أبو الليث : هذا موافق للحديث المروي عن رسول الله رسول الله صلى عليه وسلم حيث يقول : التائب من الذنب كمن لا ذنب له ، وروى صفوان بن عسال المرادي عن رسول الله رسول الله صلى عليه وسلم أنه قال : من قبل المغرب باب خلقه الله عز وجل للتوبة مسيرة عرضه مسيرة سبعين سنة أو أربعين ، فلا يزال مفتوحاً لا يغلق حتى تطلع الشمس من مغربها .
وروي عن النبي رسول الله صلى عليه وسلم أنه قال : المستغفر باللسان المصر على الذنب كالمستهزي بربه ، يعني أنه استغفر بلسانه ونيته أن يعود فهذا لا يكون توبة ، وإنما التوبة أن يستغفر باللسان وينوي الإقلاع عن الذنب وانه لا يعود إليه أبداً ، فإذا فعل ذلك غفر الله ذنبه وإن كان عظيماً ، فإن الله تعالى رحيم بعباده ، وقيل كان في بني إسرائيل ملك ذكر له رجل من العباد ، فأحب صحبته والتبرك به فأحضره وراوده عن صحبته ولزوم داره فقال العابد : أيها الملك لو دخلت يوماً إلى بيتك فوجدتني ألاعب جاريتك فما كنت تصنع ؟ فغضب الملك وقال : يا فاجر تتجرأ علي بمثل هذا فقال له العابد إن لي رباً كريماً رحيماً لو رأى مني سبعين ذنباً في يومٍ واحد وأنا أستغفر لما غضب علي ولا طردني من بابه ولم يحرمني من رزقه فكيف أفارق بابه وألزم بابك وقد غضب علي قبل وقوع الذنب فكيف لو رأيتني على المعصية ؟ ثم تركه العابد ومضى إلى حال سبيله رضي الله عنه .
قال الفقيه أبو لليث : الذنب ينقسم إلى قسمين : ذنب فيما بينك وبين الله فتوبته الاستغفار باللسان والندم بالقلب والإضمار أن لا يعود إليه أبداً ، فإن فعل ذلك فلا يبرح من مكانه حتى يغفر الله له . وإن كان قد ترك شيئاً منة الفرائض فلا تنفعه التوبة ما لم يغضي ما فاته من الفرائض وأما الذي بينه وبين الناس فلا تقبل فيه التوبة حتى يرضيهم ويتحللهم
قيل لبعض العلماء : هل للتائب علامة يعرف بها قبول توبته ؟ قال : نعم أربعة أشياء : أوله أن ينقطع عن أصحاب السوء ويخلط الصالحين والثاني ينقطع عن الذنب ويقبل على الطاعة جهده ، والثالث أن يدفع نفسه فرح الدنيا ويخرجه ويلزم هم الآخرة دائماً في قلبه ويكون مشتغلا بما أمره الله من طاعته ، الرابع أن يرى نفسه فارقاً عما ضمن الله له من الرزق مشتغلا بما أمره الله به ، فإذا وجد فيه هذه العلامات فهو من الذين قال الله تعالى فيهم : (إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ) فحينئذ يجب له على الناس أربعة أشياء : أولا أن يحبوه فإن الله تعالى قد أحبه الثاني يحفظوه بالدعاء أن يثبته الله تعالى على التوبة الثالث أن لا يعيروه بما سلف من الذنب الرابع أن يجالسوه ويذكروه ويعينوه ويكرموه ، وحينئذ يكرمه الله بأربعة أشياء : أولا أن يخرجه من الذنب ثانياً أن يحبه الله تعالى ثالثاً أن لا يسلط عليه الشيطان ويحفظه منه رابعا يؤمنه من الخوف قبل أن يخرج من الدنيا . قال الله تعالى (تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ) .



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الباب الرابع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شباب الختمية - سنكات :: المكتبة الالكترونية :: مكتبة الختم الالكترونية-
انتقل الى: