منتدى يعكس نشاط شباب الختمية - بمدينة سنكات . ديني ثقافي رياضي  
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الباب السابع عشر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خادم الجناب المعظم



عدد المساهمات : 59
تاريخ التسجيل : 18/05/2012

مُساهمةموضوع: الباب السابع عشر    الجمعة يوليو 20, 2012 4:47 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

الباب السابع عشر

فيما ورد في الشفقة والرحمة


عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : بينما رجل يمشي في الطريق اشتد به العطش ، فوجد بئراً فنزل فيها وشرب منها ثم خرج منها ، فإذا هو بكلب يلهث يأكل الثرى من شدة العطش ، فقال : لقد بلغ هذا الكلب مثل ما حل بي فنزل البئر فملأ خفه ثم أمسك بفيه ، ثم خرج من البئر فسقى الكلب ، فشكر الله على ذلك فغفر له فقالوا : يا رسول الله إن لنا في البهائم لأجراً ؟ قال : نعم في كبد رطبة أجر . وعن النعمان بن بشير رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ينبغي للمسلمين أن يكونوا بنصيحة بعضهم بعضا ، ويرحم بعضهم بعضا ، وتراحمهم فيما بينهم كمثل العضو من الجسد ، إذا إشتكى تداعى الجسد كله بالسهر حتى يذهب ألم ذلك العضو . وروى الحسن عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : بدلاء أمتي لا يدخلون الجنة بكثرة صلاة ولا صيام ولكن بسلامة الصدور وسخاوة النفوس والرحمة لجميع المسلمين . وعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أربع من حق المسلمين عليك ، أن تعين محسنهم ، وأن تستغفر لمذنبهم ، وأن تدعوا لمدبرهم ، وأن تحب تائبهم ، وعن أبي أيوب رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : للمسلم على المسلم ست خصال ، أن ترك شيئا منها فلقد ترك حقاً واجباً عليه ، إذا دعاه أجابه ، وإذا مرض عاده ، وإذا مات حضر جنازته ، وإذا لقيه سلم عليه ، وإذا إستنصحه نصحه ، وإذا عطس شمته .

وروي عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ما من نبي إلا ورعى الغنم ، إن الله تعالى ابتلاهم بالبهائم حتى يرى شفقتهم على خلقه ثم ولاهم أمر بني آدم . وروي أن موسى عليه الصلاة والسلام قال : يا رب بأي شيء اتخذتني كليماً صفياً ؟ قال : برحمتك على خلقي . وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : من ستر أخاه في الدنيا ستره الله في الدنيا وآخرة ، ومن نفس على أخيه المسلم كربة من كرب الدنيا ، نفس الله عنه كربته يوم القيامة ، والله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه . وعن أنس رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم والذي نفسي بيده لا يؤمن أحدكم حتى يحب ل

لأخيه ما يحب لنفسه . وعن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن الله تعالى لا يرحم من لا يرحم ولا يغفر لمن لا يغفر ولا يتوب على من لا يقبل التوبة . وعن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : الراحمون يرحمهم الرحمن ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء ومن لا يرحم الناس لا يرحمه الله . وقال شفيق الزاهد : إذا ذكرت الرجل الصالح فلم تجد في قلبك حلاوة طاعة ربك فأعلم أنك رجل سوء ، وإذا ذكرت عبد سوء فلم تهتم له ترحماً فأنت أسوء حالاً منه . وقال طاؤوس لرجل إن شئت جمعت كل التوراة والفرقان والإنجيل في ثلاث كلمات ، فقال له : لقد وددت ذلك فقال له : خف الله خوفاً لا يكون أحداً أخوف عندك منه ، وأرجه رجاءا هو أشد من خوفك أياه ، وأحب لغيرك ما تحب لنفسك . وقال عمار بن ياسر رضي الله عنه : ثلاثة من جمعهن فقد جمع الإيمان كله : الإنفاق في الإقتار والإنصاف من نفسه ، وإفشاء السلام على الخلق . وقال عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه : أحب الأمور إلى الله تعالى ثلاث : العفو عند المقدرة والقصد في الجدة ، والرفق بعباد الله تعالى ، وما رفق أحد بعباد الله إلا رفق الله به . وعن الحسن قال : أوحى الله تعالى إلى آدم عليه الصلاة والسلام : يا آدم أربع هم جماع الخير كله لك ولأولادك من بعدك ، واحدة لك وواحدة بيني وبينك وواحدة بيني وبين الناس ، وواحدة لي ، فأما التي لي أن تعبدني ولا تشرك بي شيئا ، وأما التي لك فعملك أجازيك به أفقر ما تكون إليه ، وأما التي بيني وبينك فمنك الدعاء ومني الإجابة ، وأما التي بينك وبين الناس فأصحبهم بالتي تحب أن يصحبوك به ، تفلح إن شاء الله تعالى ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الباب السابع عشر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شباب الختمية - سنكات :: المكتبة الالكترونية :: مكتبة الختم الالكترونية-
انتقل الى: